الخميس 16 صفر 1440ﻫ 25-10-2018م 18:22

ولي العهد يشّبهه بهمّة السعوديين

جبل طويق .. شموخ جغرافي وشاهد تاريخي

جبل طويق .. شموخ جغرافي وشاهد تاريخي

“همة السعوديين مثل جبل طويق .. لن تنكسر.. إلا إذا أنهد هذا الجبل و تساوى بالأرض”

هكذا شبه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، همم أبناء شعبه بهذا الجبل العتيق، الذي يعد أحد أهم المعالم الجغرافية في تاريخ المملكة، وهو الذي يرتفع عن المنطقة التي تحيط به في أعلى نقاطه ما يقارب 250 م2 , و يمتد 800  كم من جنوب القصيم شمالاً حتى الربع الخالي جنوباً.

 

هذا الجبل الشاهق سمي بـ طويق لأنه يشبه الطوق، ويحيط بأحد أجمل الصحاري في العالم، وهي صحاري نجد التي تتحول لحقل من الزهور الرائعة في ربيع كل عام .

 

تتنوع تضاريسه لاحتوائه على أودية تقطعه أشهرها وادي حنيفة، كما يغطي جزء منه كومة من الرمال الكثيفة ، وفي تضاريسه أيضاً حزمة من أنواع الأحجار الفريدة.

 

توقف عنده الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن آل سعود متأملاً شموخه عبر الأزمان، فقال :

يا طويق كل الجبال تطيح .. من العين وأنت الذي تكبر

 

في وصف جميل من “البدر” لهذا الجبل الثابت التي لا تغيره الأزمان، كما هو حال كل السعوديين ..  يكبر حبهم  لوطنهم .. ويكبر الوطن بهم، و كتب عنه الشاعر الراحل عبدالله بن خميس – رحمات الله تغشاه –عنه قائلاً:

يا أيها العملاق زدنا خبرةً             عمَّن أقاموا في ذراك معاقلا

إذ كنت لا تحنو لحي قمة             وتصرّ إلا أن تُرى متطاولا

 

لأجل ذلك و أكثر.. لم يضرب ولي العهد المثل بهذا الجبل كتعبير عابر ، بل لاعتزازه الكبير بما تملكه المملكة من معالم جغرافية هائلة، وإيماناً منه بقوة وإصرار وعلو طموح شعبه، في حكاية صورية بالغة الجمال والإبداع، بين شعب يثق بقيادته .. وقيادة تثق بشعبها.

التصنيفات: الأخبار, تقارير, محليات

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *