الخميس 20 ربيع الثاني 1440ﻫ 27-12-2018م 20:11

رئيس هيئة الرياضة الجديد في سطور

عبدالعزيز بن تركي الفيصل رجل درس السياسة .. و أحب الرياضة

عبدالعزيز بن تركي الفيصل رجل درس السياسة .. و أحب الرياضة

ارتبطت حياة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل, منذ صغره وحتى الآن بأمرين بارزين, وهما السياسة والرياضة، ففي عام 2003 م تخرج من كلية العلوم السياسية في جامعة الملك سعود، ليواصل بعد ذلك الركض السياسي ولكن هذه المرة في جامعة لندن البريطانية التي تخرج من صفوفها في عام 2006م.

 

هذا عن السياسة في حياة أبى تركي, أما عن الرياضة فقد حرص على تأسيس نفسه بشكل احترافي في رياضة السيارات, حتى تخرج من مدرسة قيادة سيارات فورملا بي إم دبليو في عام 2005م.

 

ليحصد بعد ذلك على حزمة من الألقاب العالمية, لعل أبرزها فوزه بـ لقب بطولة سباقات GT3 الأوروبية والتي أقيمت في دولة البرتغال عام 2011م, حيث أصبح أول سعودي يُتوج بهذه الجائزة.

 

بعد أحد السباقات العالمية التي شارك بها الأمير عبدالعزيز, سأله أحد الصحافيين عن مشاركات السائقين الجدد الأولى في السباقات , أجاب: “من يُحبّ الرياضة، فليأتِ ويشاهدها ويشارك بها, فقد لا تكون بالضرورة على متن سياراتٍ سريعة منذ البداية، إلا أنه من المُهم  اكتساب الخبرة والتقدّم عامًا تلوَ الآخر”.

 

في حديث واقعي يوضح لنا من خلاله مدى واقعية تفكير هذا الرجل, و إيمانه الكامل بالتطور خطوة بخطوة, والحرص على تراكم الخبرات مع تزايد التجارب.

 

و اليوم بعد أن شغل ابن الـ 35 عاماً منصبَ نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة منذ سبتمبر2017م, و ساهم أثناء فترة عمله في تنظيم العديد من الأحداث الرياضية في المملكة آخرها سباقات فورمولا إي الدرعية.

 

صدر تعيينه رئيساً للهيئة العامة للرياضة, وسط دعوات وآمال من قادة وشعب ورياضيي المملكة للأمير الشاب بتحقيق تطلعات الدولة في الجانب الرياضي, والمضي برياضة الوطن إلى تميزٍ مستمر.

 

التصنيفات: تقارير, رياضة

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *