الأربعاء 1 ربيع الأول 1438ﻫ 30-11-2016م 01:27

البياوي: التركيز الذهني يقلل اهداف الدقائق الاخيرة

البياوي: التركيز الذهني يقلل  اهداف الدقائق الاخيرة

يعتبر ناصيف البياوي مدرب الرائد أن احترامه لأساسيات كرة القدم ساهم بتقديم فريقه مستويات مميزة في الدوري حتى الآن، معتبراً أن تلقي شباك ناديه أهدافاً في الدقائق الأخيرة من المباريات مشكلة تعاني منها أغلب أندية العالم.

ويحتل الرائد المركز السابع في ترتيب دوري المحترفين السعودي برصيد 13 نقطة، جمعها من 4 انتصارات وتعادل و5 خسائر، مسجلاً 16 هدفاً، وتلقى 19.

وقال البياوي حول أداء فريقه في الدوري حالياً: المسألة بسيطة للغاية بالنسبة لي، وهي تتعلق باحترام أساسيات كرة القدم ومعرفة قدرات اللاعبين الذين نمتلكهم، ونعتبر كل مباراة مختلفة عن الأخرى، والأهم فيها معرفة نقاط قوتنا ونقاط قوة وضعف الخصم، وبناء على ذلك نتخذ القرار حول الأسلوب الذي سننتهجه في المباراة.

وحول خسارة فريقه العديد من المباريات بسبب تلقيه أهدافاً مطلع الشوط الثاني أو في أوقات متأخرة من المباراة، أجاب: هذه مشكلة عادية، وتحدث في جميع أندية العالم، فالأهداف دائماً ما تسجل في بداية الأشواط أو نهايتها، والحل الوحيد لمواجهة تلك المشكلة هو زيادة التركيز الذهني لدى اللاعبين.

وعن ترتيب فريقه في الجدول الحالي، مقارنة بوضعه في نهاية الموسم السابق عندما نجا من الهبوط عبر مباراتي ملحق، قال المدرب التونسي: لا أظن أن المقارنة بين الماضي والحاضر تجدي نفعاً، لأن لكل مرحلة معطياتها، فأنا حضرت إلى الرائد وكان لدينا في القائمة 3 لاعبين فقط، ولم نستطع تعزيز صفوف الفريق سوى قبل 3 أسابيع من بداية الدوري، لكن بالدعم الموجود واللاعبين الذين نمتلكهم نستطيع تحقيق المزيد، وحتى أكون منطقياً، لا أريد رفع سقف الطموح بشكل مبالغ به، لكن نريد تحقيق أهدافنا التي وضعناها بشكل منطقي.

وحول تجاربه السابقة مع الفتح وهجر، واختلافها عن الرائد حالياً، أجاب: مثلما قلت لكل تجربة معطاياتها الخاصة، هناك اختلاف كبير داخل تلك الأندية من ناحية التعامل والتقاليد والفكر الموجود لدى كل نادٍ، لكن لا أقارن بينها، وإذا أردت المقارنة فإني سأقارن ما حققته سابقاً مع الفتح بما سأحققه مع الرائد، يهمني كثيراً الحصول على مركز أعلى أو يساوي ما حققته مع الفتح في الموسمين الماضيين.

ويختلف البياوي مع مقولة أن الأندية الكبيرة تعاني من هبوط مستواها، مقابل ارتفاع مستوى الأندية الأقل منها، وقال: لا أتفق مع ذلك، بل هناك استقرار تدريبي وفكرة لدى المدير الفني تنفيذها يأخذ وقتاً، وإذا نظرنا إلى أغلب الأندية الكبرى في الدوري تعاني نوعاً ما وهذا بسبب عدم ثباتها على كادر تدريبي واحد.

التصنيفات: غير مصنف

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *