السبت 4 ربيع الأول 1438ﻫ 3-12-2016م 13:19

عبد الغني ..تاريخ حافل!!

عبد الغني ..تاريخ حافل!!

يعيش قائد النصر حسين عبدالغني هذه الأيام أسوأ مراحله الكروية التي أوشكت على النهاية، إذ يمر بفترة عصيبة جدا تعتبر هي الأسوأ عبر تاريخه الكروي الذي امتد لأكثر من 20 عاما ارتدى خلالها قميصي الأهلي والمنتخب قبل أن يختتمها بقميص النصر وقبله نيوشاتل السويسري، ولا يجد اللاعب الأربعيني قبولا من مدرب فريقه زوران ماميتش الكرواتي الذي أبعده عن التشكيلة الأساسية والاحتياطية في عدد من المباريات في قرارات انضباطية وفنية. الكرواتي الصارم تجاوز عددا من المشكلات التي أثارها عبدالغني هذا الموسم أملا في تعديل الوضع، لكنه وصل في النهاية إلى قرار أن مصلحة النصر تحتم عليه إبعاده عن الفريق وهو بالفعل ما حدث.

البداية في كرواتيا وتبوك

وكانت بداية مشكلات عبدالغني هذا الموسم في معسكر الفريق الأول في كرواتيا أثناء الاستعداد للموسم الجديد مع أحد زملائه اللاعبين، وكذلك المدرب وتم حلها في وقتها بجهود إدارية قبل أن يعود عبدالغني ويثير مشكلة أخرى في بطولة تبوك الدولية عندما دخل على لاعب الاتحاد عبدالله شهيل في لعبة خطرة أجبرت حكم المباراة على طرده وكذلك تلفظه على محترف الاتحاد فهد الأنصاري مما حدا بالأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك إلى إصدار قرار بمنعه من الصعود إلى المنصة الرئيسية.

ماجد على الخط

تلى هذه الحادثة تصريح مثير لقائد النصر والمنتخب السعودي السابق ماجد عبدالله، الذي طالب إدارة النصر بسحب شارة القيادة من عبدالغني وتسليمها لعبدالعزيز الجبرين.

إقالة الحقباني

بعد اعتقاد الجميع أن مشكلات حسين عبدالغني انتهت فأجأهم اللاعب بافتعال مشكلة جديدة مع مدير الكرة السابق بدر الحقباني بين شوطي مباراة النصر والاتفاق وكذلك مع المدرب، أدت في النهاية الى استقالة بدر الحقباني.

عوض خميس ضحية أخرى

لم تنتهِ مشكلات عبدالغني عند هذا الحد، بل فاجأ الجميع بمشكلة جديدة مع اللاعب عوض خميس أثناء التمرين، ما اضطر المدرب إلى إلغائه قبل أن يتم حل الخلاف وديا ولكن صرامة زوران أبعدته عن لقائي الوحدة والأهلي.

التعاون كشف الضعف

في مباراة الفريق السابقة أمام التعاون كان منظر عبدالغني مثيرا للشفقة، عندما استغل لاعبو التعاون جهته لتسجيل هدفين أنهوا بهما المباراة، ما اضطر المدرب لتغييره في الشوط الثاني، وقرر بعدها المدرب إسقاطه نهائيا من حساباته.

حتى مع زوران

آخر الأحداث التي تصدر عبدالغني بطولتها كانت في تمرين الفريق الأخير ليلة مباراة الباطن، إذ شارك عبدالغني مع الفريق الرديف قبل أن يحدث مشكلة جديدة مع توماسوف الكرواتي، وصلت إلى شد لفظي ثم تطور الأمر، وكاد أن يصل لاشتباك مع المدرب زوران ماميتش. ويرى متابعون من خلال متابعتهم وسائل التواصل الاجتماعي أن بقاء حسين عبدالغني يعني مزيدا من تشتيت تركيز الفريق وسيؤدي في النهاية إلى عودة الفريق إلى مراكز لا تليق به، وأنه يجب أن يعلن القائد عبدالغني اعتزاله والحفاظ على الصورة الجيدة التي رسمها في الملاعب، خصوصا أن الإدارة والجمهور النصراوي وقفوا معه كثيرا وهو الآن وضعهم في موقف محرج جدا أمام الشرفيين ومحبي النادي بسبب تصرفاته الأخيرة.

التصنيفات: رياضة

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *