الأربعاء 22 ربيع الأول 1438ﻫ 21-12-2016م 15:35

صور اللحظات المرعبة

صور اللحظات المرعبة

فرق كبير بين المصور التقليدي والمصور الصحفي ..فالأخير في مهمته يود ان يحقق العديد من الاهداف سواء في مؤتمر او في لقاء او في حادثة.

المصور الصحفي يختار المكان المناسب لالتقاط الصورة كما انه يستطيع توجيه الشخص لكيفية وقوفة او جلوسه وهناك فرق بين اللقطات (البورترية) الشخصي في حالة لقاء او لقطات لمؤتمر او حادثة، وكيفية اخذ الصور المناسبة لكل حدث.ناهينا عن اهتمامه بأخذ العديد من اللقطات التي تصلح لاي وقت من الاوقات ولاي حدث يطرأ مستقبلا.

في واقعة قتل السفير الروسي في تركيا قد يكون تركيز المصور على شخص واحد وهو السفير ومحاولته ابراز صور تكشف مدى العلاقات الايجابية بين روسيا وتركيا من خلال حضور السفير .

الا ان برهان أوزبيليشي مصوروكالة اسوشيتيدبرس فوجئ بواقعة القتل وهو قريب منها فالتقط العديد من الصور التي تظهر حالات متعددة منها التقط صور القاتل والمقتول واخرى لحالة الرعب التي اكتست وجوة الحاضرين. الشيء الذي كان صعب ان يتم تصويره هو حالتة الشخصية وقت التقاط الصور للاخرين. ولم يفكر في نفسه وقد يتعرض للأذى.

برهان المصور لوكالة اسوشيتيد برس هو شاهد اثبات في  جريمة اللحظات المرعبة بلقطاته الرائعة . الغريب انه لم يلتقط صورة للمعرض الفني الذي يلقي فيه السفير كلمته بل فوجيء بلقطات فرضت عليه في موقع الحدث .

الرعب اكتسى وجوه الحاضرين

 طفل يبحث عن النجاة

 

التصنيفات: منوعات

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *