الأثنين 28 محرم 1440ﻫ 8-10-2018م 22:19

موجهة نحو دول الخليج

7 هجمات إلكترونية تستهدف أنظمة الصناعة والخدمات الإلكترونية

7 هجمات إلكترونية تستهدف أنظمة الصناعة والخدمات الإلكترونية

وضعت شركة متخصصة سبعة تهديدات سيبرانية (إلكترونية) محتملة يمكن أن تصيب منظومة الدول الخليجية خلال الفترات المقبلة، وذكرت أن بيئة التهديدات السيبرانية في الشرق الأوسط تشهد توسّعًا سريعًا في المنطقة، حيث تزايدت الهجمات فيها من حيث الكم والفعالية والتعقيد.

وأشارت الشركة أن “دول الخليج تدرك التهديد السيبراني المتزايد للحكومات والشركات، حيث إن التحول الرقمي الذي تشهده الاقتصادات في جميع أنحاء المنطقة بتبنيها تقنيات رقمية وتطبيقها خدمات إلكترونية من شأنه زيادة التهديدات لأمن البيانات الشخصية، وتقتضي مصلحة الدول الخليجية اتخاذ كافة الإجراءات لتأمين شبكات البيانات السرية، وفقاً لمسح أجري في مايو الماضي، بلغ نسبة الشركات العاملة في منطقة الخليج والمتعرضة للهجمات السيبرانية خلال الأشهر الـ 12 السابقة حوالى 41٪، أي بزيادة 46٪ مقارنة بأرقام عام 2016.

وحددت التهديدات السيرانية السبع المحتملة، ومن ذلك: الهجوم على سلسلة التوريد، واستهداف أنظمة التحكم الصناعية، ومهاجمة أدوات ومنصات برمجيات تابعة لجهات خارجية ((Third-party، واستغلال بيئة العملة المشفّرة حديثة العهد، وخرق القواعد الضخمة للبيانات التابعة للحكومات والقطاعات، واستخدام القرصنة بنظام الفدية لتخريب الاقتصادات، واستهداف الأحداث والمناسبات البارزة.

وتعد الهجمات السيبرانية ذات خطورة شديدة وبخاصة مع تزايد اكتشاف القراصنة لطرق جديدة يخترقون من خلالها الحواجز والأنظمة الأمنية، فعلى سبيل المثال ولدت التهديدات السيبرانية لأنظمة التحكم الصناعية المزيد من القلق في المنطقة، بعدما ألمحت تقارير سابقة من وقوف قراصنة خلف محاولة تفجير مصنع للبتروكيماويات في السعودية العام الماضي.

ويعد اختراق المورّدين عبر الهجوم على سلسلة التوريد، أولى الاحتمالات الهجومية الإلكترونية، حيث يمكن أن تؤدي عمليات التسلل الناجحة الى منصات برامج الموردين في سلاسل التوريد الضخمة إلى مخاطر في عدد لا يحصى من الشركات بشكل متزامن.

ويعتبر هجوم NotPetya والذي قام فيه القراصنة بتخريب برنامج الضرائب الأوكراني وإرسال تحديثات خاطئة انتشرت عبر الشبكات المخترقة وأصابت نقاط الاستخدام النهائية ببرمجيات خبيثة، المثال الأبرز حتى الآن، وتسبّب بأضرار عالمية بلغت تكاليفها حوالى 10 مليارات دولار أمريكي.

 

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *