الأثنين 18 جمادى الأولى 1441ﻫ 13-1-2020م 16:49

الهلال..التاريخ وبن سعيد وخميلة الألوان!

الهلال..التاريخ وبن سعيد وخميلة الألوان!

** يَكْفي أن الأرض التي تُقَلُّنا نحن -المواطنين- تلتقي معنا وبنا!! وأعلامها بيرقٌ أخضرُ يظلّلنا؛ والمواطنون السعوديون يستظلّون أفياءها!!
بل يكفي أنها بلادٌ طالعةٌ من ينابيع الزمن والخير، والإنجازُ يملأُ عينيها.. أمّا يداها فمتدليتان في (رَغد العيش)، وفي أكمام الرَّفاه الفَضْفاضة..
** في العام ١٣٧٧هـ ١٩٥٧م .. يقبض (الرياضيون بمختلف أطيافهم) على تاريخ تأسيس الهلال ، بإيعاز من خطاب الوطن
الذي حرره الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله، ومن (ذات الحب الذي إكتنز قلبه )
**و تارات، وموقف الفرحة بهذا التأسيس والتي تنسدل بالملامح والعينين من هذه المناسبة التدشينية الكبرى كانت تعود في ذلك العام بالعطر بكل ألوانه ونداه! ومثل تلك (اللحظات الوطنيةالرياضية) مع كثير من نضارتها ونكهتها هي شعار الشيخ عبدالرحمن بن سعيد ودثاره..
** وهي التطلعاتُ لميلاد نابغة رياضية في الكرة ومجموعة الألعاب وفي الدور الثقافي والإجتماعي والرياضي، وهي استشرافٌ يوصي أقلامنا بالاضطلاع بالدورالترقُّبي التاريخي الرياضي الفني الجماهيري لهاتيك المتغيّرات الرياضية الوطنية القُح، التي يكون لها غيومٌ كثيفةٌ لكنّها تهْطِل بنبل ذلك الرمز
و تلك الشخصية السامقة ، وقدراتها القيادية ، وحضورها الرياضي ، و ما إضطلع بها من الأداءات بالوفاء الوطني ثقافياً ورياضياً وإجتماعياً ، وقبلها مقتضيات تاريخنا في الرياضة بالعموم، وبكرة القدم على وجه الخصوص والذي تصدى له
النبيل الشيخ عبدالرحمن بن سعيد و الذي كتب تاريخاً ورسم حضارة لنادي إستشرف إبداعاته ولهفاته فغرس بيرقه و ركز رايته زرقاوية خفاقة
** فتعزّزت في نفسه -وبشيء من الحسن- تفاؤلات شتى في الالتفاتة الرياضية الكروية لما كان ينبغي للوطن، وإن جاءت بشيء من البذل والحراك على الواقع الكروي الوليد والدعم بكل الجهد في لعبة كرة القدم باديء ذي بدء ، وبالاتزان، والقوة المعنوية والطموح ، والتمركز القيادي المهني؛
ممّا قدمه بميثاق شرف رياضي تجاه الوطن، دعمًا وسجايا مؤازرة لزياضته ، وذلك بتوجيه من الذات الملكية والوطنية التي آزرته في تسميته بالهلال ،
**هاهو الهلال صيت بطل ساد ثم (تقاطر شموخه) الذي كان يدقُّ بقدميه في ميادين البطولات المحلية وقليلاً قليلاً الخليجية و الإقليمية والعربية ثم خلال ربع قرن من تأسيسه صعد للظفر بالبطولات الكبرى ، ليمضي بعدئذٍ سفيرًا ضمن سفراء الوطن ببطولات آسيا ، يحملُ أوراق اعتماد الهيمنة الذَوْقية بتسع وخمسين درعاً وكأسا
ناهيك عن الهيمنة البطولية ضمن هذا الزخم الطائل للزعيم لكل منافسات الفرق الآسيوية بالقارة الكبرى ظفر منها سبعاً ووصل وصيفاً في معظم
المناسبات القارية
بعد أن إستهوته
** بطولة أبطال الدوري فنال منها ثلاثاً٣
** و ٢ثنتين لبطولة أبطال الكأس
** و ٢ثنتيي لبطولة السوبر
“سبعٌ آسيوية”
**ولأنها المعيار للمنافسات الكبرى جعلها الهلال خميلة ألوان ليصبح تاريخه بها شهيراً أزرقاً مديداً متوالياً،
هو الهلال مذ تأسس بكف ومعصم
الشيخ عبدالرحمن بن سعيد
و هو أُضمومة عز ومجد وطني أَلفته الجماهير وآنسته،
و سرت به آسيا إذ لم تعد تخفِهِ الظروف العصيبة على الرَّضوخ لواقعه كزعيم !!
و لن تغويه بإذن الله نداءات منافسات البطولات
ولن تسدرجه تجاهها المواقف الخجولة!

“د.عدنان المهنا”
من كتابي “رحيقٌ من عشق الهلال”

التصنيفات: المقالات

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *