السبت 18 ذو الحجة 1441ﻫ 8-8-2020م 19:33

بالهلالوجيا: #الهلال تزخرف بالوجد!

بالهلالوجيا: #الهلال تزخرف بالوجد!

 
*لألوان الهلال.. وأبطاله.. وألقابه.. وموهوبيه و ( هلالوجيا إنتصاراته! )
نحن قوم “نحب الهلال”..
ونحب ألوانه.. وأبطاله.. وألقابه، وموهوبيه نحب (عالميته) إذا ما استطعنا إليه سبيلا!!
 نحب ألوانه التي صالت بيننا شعراً.. فأدمنَّا (الأزرق)..
والأزرق (كيماء دمائنا)!!
وعل رأي (مصطفى السباعي) أصبح اللون الأزرق حبيس أفئدتنا 
ومشاعرنا وأحاسيسنا..
يقرؤه الشعراء
والأقمار
وستزخرفه..
وتتزخرف به نهارات (اشبيلية) باللون الأسيل!!
ونحب أبطاله
المعيوف : الذي تضيع الكرة على حدوده.. فتنشطر نصفين بين يديه ويلبسها التيه بين الأرض والسماء
والشهراني: الذي يعبر فيستوطن (الهناك) ليرشق مرمى الخصوم بكراته و(تعريضاته) وهندسة المساحة الأفقية العرضية الأرضية.
والبليهي: الذي يشيد كل الحواجز ليزداد بها طولاً لتقيد كل الآتي وتتصدى لكرات الصبية التائهين المحترمين!!
وجانغ سو: الذي تتوسد الكرات دماغه بأناقة تتدلى على أكتاف الشمس فتحتجب كل كرة في لثام السحب مرات وتغرق في البحر
الأزرق!!
والبريك: الذي يحرر دفاعه بطول النخلة فيخاف على مرماه لكنه بارع لا يترك لمهاجمي الخصم غير قلب موجع في دمعة حب تشفي
غليله هو.
والفرج الذي يودع خطاه إلى الأمام والوجهة المرمى المقابل مهما كان الدرب طويلاً أو أقفرا!!
لأنه اعتاد على الجولات الهجومية.
وكويلار: الذي تخلفانه (رجلاه) فيعود للقادمين إلى الوراء. فيحبس عساكر الخصم. ثم يأتي يستخلص كراته التي لا تخشى اقترابه.
والدوسري: الذي يحب (الهدف).. وكلما انفلت منه انغرس في تفكيره وعمقه ومهارته فيستعذب التمرير والتسديد فيوقظ الحسم صاخباً
كالموج!!
وإدواردو: الذي يهفو إلى حوار الكرة فينورد بموهبته!! عجباً.. كلما ذرع الملعب شكل خطورته وفي
عينيه شموخ السندباد الفارس المغوار يبحث عن الشباك ليكحل اجفاننا بكراتها!!
والغامدي: له إيقاع الضابط وليس في يديه عود ولا ناي لكنه اللاعب الذي تستقيم له الكرة شكلاً
يغزو بها ويخطفها ولا يترك للخصم سوى قلب موجع.
و جيوفينكو: الذي لا يهدأ ما بذاته من (هندسية) في الوسط يقسم بها الملعب أرباعاً وحضوره هنا مديد ليتربع به قيادة (تضاريس) الهلال! وغوميز : الذي يحوط الشباك من كل صوب فيتشوق للتهديف وإدماج الكرة في المرمى.. وإن هجرته الكرة أو تمردت يرافقها ويسددها ويتجول بالأمام يطاردها فيعانق الزملاء.
وكاريلو: القدم القوي المتناثر في تدريبات مرمى الخصم يحاول استيعاب كل تسديدة أمامه دفعة واحدة فيخطف الهدف ويطفئ حمم الجماهير!!
أما البقية من اللاعبين:
الواكد والحافظ وجحفلي والعليان وكنو
والشلهوب والعابد والشهري
فهم الذين اجتمعوا لا ينسون وطأة الأقدام بعد الزعيم فيكونون اللحظة المتآزرة المتعاونة المتحابة!!
** ونحب ألقابه: التي شيدت (البطولات) كلها فكتب بها الهلال ما يشتهي من كؤوس بريقها (٥٩ بطولة ذهبية)
تأتي للوطن غيمة ترش على كافة الأرض مجداً وصيتاً!!
** ونحب موهوبيه: الذين يغازلون بطولاته الفتية ويبنون
صرحاً من ٧ كؤوس قارية وترانيهم
وحضور “آسيوي” كبير ويقولون بلغة واحدة
لقد كنا هنا من قبل!!
** ونحب عالميته “الرياضية” بسعوديتها والقادرة بعمامتها العربية وملامحها العربية أن تأتي إلى: “أجمل البطولات ” وتقول: (ن. ح. ن. هـ. ن. ا) منذ زمن بعيد نحيا لكي يعيش هلال الوطن.. ويدفع
“دبلوماسيته الكروية ” ليحاور التاريخ عبر الأزمنة..
** أرأيتم.. نحن قوم (نحب الهلال).. لأن علم بطولاته (الهلالوجيا.Hilalogi)
يتقدم بخطاه العالمية لبطولة الدوري الوطنية هذه المرة والخطى أصالة هلالية سعودية تتأبط المجد والتاريخ وخلق المبادئ والقيم!!

التصنيفات: المقالات

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *