الأربعاء 7 محرم 1442ﻫ 26-8-2020م 15:24

” الدور عليك .. سيد أنمار ” #الاتحاد

” الدور عليك .. سيد أنمار ” #الاتحاد

قد تضعك الظروف في بعض الأحيان حائراً في طموحاتك, ومستسلماً لكل ما قد يجعل أحلامك صغيرة وغير قابلة للتطور.

وهذا تماماً ما يحدث مع الاتحاد في الوقت الراهن, فبعد أقل من عام من تصريح الجالس على كرسي رئاسته, والذي قال وبكل ثقة: ” طموحنا المنافسة على الدوري والوصول بعيداً في أبطال آسيا, ومحاولة خطف كأس الملك .. لما لا؟! “.

لكن الواقع لم يكن كذلك أبداً, فلا الفريق أصبح بطلاً, ولا حتى إقترب من ذلك ودنى, بل أصبح عاجزاً عن النهوض, مكتفياً بما يكتبه له القدر, ومحاولاً فقط حفظ ماء وجه تاريخه العريق بالسعي للبقاء وعدم الهبوط.

أيا سيد أنمار .. حلم الكلام وطموحات النفس, لن تجعل من فريقك بطلاً ما دمت تكرر أخطاءك ولا تستفيد منها, وما دمت عاجزاً حتى عن معالجة أصغرها قبل أكبرها!

في الميدان وفيما أظن أن الاتحاد لن يهبط, وفيما أظن كذلك بأنه لن يمر على تاريخ عميد الأندية السعودية قادم السنين والأعوام أسوأ مما قد حدث هذا الموسم.

لكن السؤال الأهم ماذا بعد ذلك؟

كيف سيكون حال العميد في الموسم المقبل؟ ما الحلول؟ كيف ينهض هذا النمر الجريح؟ وكيف يعيد إلى قلوب أحبابه الطمأنينة والأمان بعد موسمين كان المشجع الاتحادي فيها مُستنزفاً في التفكير والمشاعر إلى أخر لحظة!

كل الحلول واردة .. كل المقترحات مقبولة .. وكل الآراء مسموعة .. لكنها وبدون أدنى شك .. ستكون سراباً لا نهاية له .. مالم يكن أولها هو رحيل هذه الإدارة بخيلها ورجلها !

وبكل صراحة .. لا يهم من يأتي ..لأنه من المؤكد بأن حال العميد لن يكون في وضع فني ونقطي أسوأ مما حدث معه في هذا الموسم ..

هذا من جانب .. أما الجانب الآخر فكل شيء تم تغييره في هذا الفريق .. ولم يتحسن؟
هذه المرة .. ومن أجل انطلاقة جديدة .. جاء الدور عليك سيد أنمار!!

التصنيفات: المقالات

أكتب تعليق

  لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
  الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *